الأمين العام للمنظمة غير الحكومية بندر-جديد ومنسق المشروع

« يتم تمويل هذا المشروع من قبل الاتحاد الأوروبي كجزء من دعمه لمنظمات المجتمع المدني.

الهدف:

تمكينها من أن تكون فاعلين حقيقيين في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد وتعزيز قدراتها.

يهدف مشروع المناصرة للسياسات والمشاريع الرقمية إلى تطوير توصيات استراتيجية وتشغيلية لدعم أنشطة منظمات المجتمع المدني ، ولهذا الغرض، يقوم المشروع بتعبئة حوالي خمسين جمعية جيبوتية من أجل تحديد الخدمات الرقمية التي يحتاجها أعضاؤها في جميع مجالات حياتهم اليومية.

بعد عدة اجتماعات عمل، سيقدم قادة المجتمع المدني ملخصًا لاحتياجاتهم لممثلي الحكومة والمانحين ، والهدف بعد ذلك هو محاولة إقناع هؤلاء الفاعلين بدعم تنفيذ الخدمات الرقمية التي يدافع عنها هذا المناصرة ، ويجب أن نعلم أن نجاح هذا المشروع يعتمد أيضًا على المشاركة الفعالة في هذا العمل من قبل ممثلي الدولة والمجتمعات والمنظمات الدولية والمانحين

 

مراجعة منتصف المدة لمشروع  » المناصرة للسياسات والمشاريع الرقمية في جيبوتي  »

عُقدت ورشة العمل في 25 يناير 2024 بحضور منسق المشروع السيد صادق، الأمين العام، ومدير مشروع المناصرة السيد محمد سعيد سيف، وممثل عن وزارة الاتصالات المكلفة بالبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، والأمين العام للوزارة المنتدبة المكلفة بالاقتصاد الرقمي والابتكار، وممثل عن وفد الاتحاد الأوروبي في جيبوتي، وممثل عن البنك الدولي، ورئيس بعثة برنامج دعم المجتمع المدني (PASOC)، و14 خبيرًا محليًا وممثلي حوالي 40 جمعية من جمعيات المجتمع المدني من مدينة جيبوتي و11 جمعية من المناطق الداخلية

كما شارك في هذا الاجتماع عبر الفيديوكونفرانس مساعد تقني للمشروع السيد بول غيدون ، ومبادرات المناخ المشاركة في الطلب – ومقرها المغرب – وتمثلها السيدة مريم حوزير ..

استعرض الأمين العام لبندر جديد ومنسق المشروع السيد صادق، خلال ورشة العمل، أهداف مشروع المناصرة، قبل أن يمنح الكلمة للخبير في المشروع، السيد بول غيدون، والمشارك في التقديم، ومبادرات المناخ، ممثله السيد بينوا ثيو، اللذان قدما منهجية وتنظيم العمل لبناء المناصرة وتقييم أولي للمشاركين.

وقدمت خمس منظمات مجتمع مدني، تمثل جميع المنظمات العاملة في جمهورية جيبوتي، القضايا الخمس التي ظهرت خلال المناقشات المختلفة منذ اجتماع إطلاق المشروع في 13 مارس 2023 ، وتبعت هذه العروض تدخلات غنية ومتنوعة شكلت موضوع المناقشات التي تلت ذلك . .

وبعد هذه العروض، دُعيت السلطات والشركاء التنمويون لمشاركة تعليقاتهم وملاحظاتهم وآرائهم واقتراحاتهم ، كما تم تقديم المنصة التعاونية والشخصيات الرئيسية للمشروع ، وملخص هذا الاجتماع.

وفي إطار مشروع « المناصرة للسياسات والمشاريع الرقمية »، نظمت منظمة بندر جديد ورشة عمل يوم الخميس 25 يناير 2024 ، ركزت على مراجعة منتصف المدة.

و تأتي هذه الورشة بعد 5 اجتماعات من المناقشات المكثفة التي نظمت بشكل دوري خلال عام 2023.

يُرجى ملاحظة أنه في إطار هذا المشروع، سيتم عقد 3 اجتماعات عمل أخرى خلال عام 2024 قبل الإعادة النهائية، المقرر لها في شهر يونيو 2024.

والجدير بالذكر أن مشروع « المناصرة للسياسات والمشاريع الرقمية » يمول من قبل الاتحاد الأوروبي ويتم تنفيذه بواسطة بندر جديد بمشاركة مبادرات المناخ كمتقدم مشارك.

ويهدف المشروع إلى تعبئة حوالي 50 جمعية من جمعيات المجتمع المدني الجيبوتية لتحديد الخدمات الرقمية التي يحتاجها أعضاؤها في جميع مجالات الحياة اليومية (التعليم، التدريب، الصحة، التنمية الاقتصادية والاجتماعية، البيئة، إلخ) ، و بعد عدة اجتماعات عمل، ستقدم هذه الجمعيات ملخصًا لاحتياجاتها لممثلي الحكومة والمانحين.

وفي النهاية، الهدف هو إقناع هؤلاء الفاعلين (الحكومة والمانحين) بدعم تنفيذ الخدمات الرقمية التي تدافع عنها هذه المناصرة . وفي هذا الصدد، في مجال التكنولوجيا الرقمية، تتمحور الاحتياجات الرئيسية التي أعربت عنها منظمات المجتمع المدني حول 5 مواضيع:

مواصلة تدريب منظمات المجتمع المدني على تنظيم وإدارة المشاريع، لأن فعالية الأدوات الرقمية تعتمد أولاً وقبل كل شيء على تحسين تنظيم الممارسات.

القدرة على الوصول إلى الإنترنت في ظروف جيدة (الشبكة، التكلفة، المعدات) ، نظرًا للاهتمام العام لمهامهم، يجب أن تكون منظمات المجتمع المدني قادرة على الاستفادة من ظروف تقنية وتسعيرية خاصة.

الاستفادة من الدعم والموارد الرقمية، بفضل نظام يتناسب مع احتياجات منظمات المجتمع المدني: مساحات عامة رقمية محلية، منصة موارد رقمية، تدريب عن بعد، إلخ.

تسهيل التعاون بين منظمات المجتمع المدني، من خلال تحديث وسائل الاتصال بينها: دليل موثوق ومحدث لمنظمات المجتمع المدني ومشاريعها، صندوق أدوات رقمي يسهل التعاون، إلخ.

تعزيز التعاون بين منظمات المجتمع المدني والسلطات العامة والمانحين، من خلال تسهيل، من جهة، المعلومات حول قدرات منظمات المجتمع المدني على العمل، ومن جهة أخرى، حول الدعوات لتقديم المشاريع والدعم الآخر الذي تقدمه السلطات العامة والمانحون

 

Bilan à mi-parcours du projet de plaidoyer pour les politiques et projets numériques

 L’atelier du 25 janvier 2024 s’est déroulé en présence, outre le coordinateur du projet, M. Sadèque qui est le Secrétaire Général, le chef de projet du plaidoyer, M. Mohamed Said Seif, d’une représentante du ministère de la communication chargé des postes et des télécommunications, du Secrétaire Général du Ministère délégué chargé de l’Economie Numérique et de l’Innovation, d’une représentante de la délégation de l’Union Européenne à Djibouti, d’une représentante de la Banque Mondiale, de la Cheffe de mission du Programme d’Appui à la Société Civile (PASOC), de 14 experts locaux et des représentants d’une quarantaine d’associations de la société civile de Djibouti ville et de onze associations des régions de l’intérieur. Lire la suite